يوم كامل من المناقشات والعروض المركزة تتناول عوامل جذب رؤوس الأموال ملتقى الاستثمار السنوي يستبق الفعاليات بست ورش عمل لتعزيز قدرات العاملين في القطاع ست ورش عمل تتناول كافة الجوانب الحيوية للاستثمار والمستثمرين


Image Loading

تستبق دورة العام الجاري من ملتقى الاستثمار السنوي"AIM 2018" فعاليات الملتقى المرتقب بعقد ورش عمل "بناء القدرات الاستثمارية"، طوال اليوم 8 أبريل المقبل بالكامل،قبل يوم واحد من انطلاق الفعاليات الرسمية للملتقى الذي يتواصل من 9 إلى 11 أبريل في مركز دبي التجاري العالمي للمؤتمرات والمعارض.

وتستهدف ورش العمل تعزيز قدرات العاملين في القطاعات المعنية بالاستثمار مثل دوائر التنمية الاقتصادية، والمناطق الحرة، والغرف التجارية، وصناديق الاستثمار الخاصة، والمستثمرين، ووكالات الترويج للاستثمار، وصناديق الثروات السيادية، وخبراء الاستثمار الدوليين.

وتضم ورش عمل "بناء القدرات الاستثمارية" ست ورش تغطي عدداً من الموضوعات الاستثمارية الرئيسية، تصاحبها عروض تقديمية تفاعلية ومناقشات معمقة يشارك فيها مجموعة من الخبراء الدوليين من غرفة التجارة الدولية، والرابطة العالمية لوكالات ترويج الاستثمار، وشركة "وافتك" المتخصصة في تقنيات الاستثمار الأجنبي المباشر، ومعهد صندوق الثروة السيادية، و شركة "جي دي بي" جلوبال لاستشارات الأعمال وخبراء الاستشارات الاستثمارية.

وعزز ملتقى الاستثمار المباشر من مكانته كوجهة للتعلم والحصول على المعرفة، ومن المتوقع أن تفيد المعارف التي يوفرها الملتقى المشاركين في دعم اطلاعهم ومعلوماتهم عن الاستثمار الأجنبي المباشر، والسياسات الاقتصادية الدولية، وأفضل الممارسات والسياسات الترويجية لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر، والعديد من النواحي الاستثمارية الأخرى، فضلاً عن تمكينهم لخوض غمار عالم الاستثمار بفضل الشهادات التي سيحصلون عليها من الجهات المعتمدة، بعد اجتيازهم لورش العمل.

وتضم قائمة المتحدثين ومنصة إدارة ورش العمل العديد من الأسماء المرموقة مثل؛ فيليب كوتشارسكي الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة الدولية، ونيكولاي جوارجنارد المدير الرئيسي لمفوضية سياسات التجارة والاستثمار، وزو هاريس مدير الاستثمار وتطوير الأعمال في اتحاد الاستشارات الاستثمارية، ولورينز فان دير شور مستشار المناطق الحرة والحوافز، وكريس نايت مدير التجارة العالمية لأبحاث الاستثمار الأجنبي المباشر، والدكتور هنري لويندال الرئيس التنفيذي في "وافتك"، وكريستيان كولينسكي المدير الرئيسي للاستثمارات المستدامة في "وافتك"، وميشيل مادويل رئيس معهد صندوق الثروة السيادية، وجون هانا الرئيس التنفيذي لـ شركة "جي دي بي" جلوبال لاستشارات الأعمال، وكريستينا نوتسون المديرة الشريكة في شركة "جي دي بي" جلوبال لاستشارات الأعمال، وجوناثان إيرل الرئيس التنفيذي للاتصالات الاستراتيجية في "أف تي آي" للاستشارات، وآنتي اومو المدير التنفيذي لـ "بزنس فنلندا"، ويونج كوك كيم رئيس استثمر في كوريا، وغيرهم من الأسماء اللامعة في ميدان الاستثمار العالمي.

وقال داوود الشيزاوي، رئيس اللجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي: "يمثل يوم ورش عمل "بناء القدرات الاستثمارية" تجربة ثرية تستهدف منح المشاركين والحاضرين نظرة شاملة وعميقة عن الموضوعات المتعلقة بالاستثمار، حيث يصعب في بعض الأحيان على أصحاب المشروعات الناجحة إيجاد المستثمرين المناسبين، وتكمن المشكلة الحقيقية في هذه المعضلة في عدم القدرة على الوصول إلى المستثمرين، وهنا تتجلى أهمية ورش عمل ملتقى الاستثمار السنوي التي تعمل على تدريب أصحاب المشروعات على بناء وتعزيز قدراتهم لاجتذاب المستثمرين وصانعي السياسات المالية على المستوى الدولي ".

وأضاف: "سيجري خلال ورش العمل تدريب وكالات الترويج للاستثمار على اتباع الأساليب المنهجية والمحترفة في أداء عملها، وتنظيم الجولات الترويجية، وضخ الاستثمارات في الأفكار المبتكرة، ومن المقرر أن يصاحب هذا التدريب المنهجي مراجعة تكتيكية للمتطلبات التشغيلية عبر دراسة حالات واقعية".

واكتملت الاستعدادات لانطلاق فعاليات الدورة الثامنة من ملتقى الاستثمار السنوي في مركز دبي التجاري العالمي للمؤتمرات والمعارض خلال الفترة من 9 إلى 11 أبريل 2018، بمشاركة نخبة من صناع القرار والقادة وكبار مسؤولي الحكومات على المستوى المحلي والإقليمي والدولي. يحفل الحدث الذي تتواصل فعالياته لثلاثة أيام بالعديد من الحلقات النقاشية وورش العمل والاجتماعات واللقاءات الثنائية بين ممثلي الحكومات والقطاع الخاص.

ونجحت الدورة الماضية من ملتقى الاستثمار السنوي والتي عقدت في العام الماضي في حشد أكثر من 100 من أبرز خبراء الاستثمار الأجنبي المباشر ذوي الرؤية المعمقة عن القطاع، والذين حرصوا على مشاركة أفكارهم ورؤاهم حول توجهات الاستثمار العالمي مع الحضور، مع تنظيمها لجلسات نقاشية تمحورت حول موضوعات متعلقة بالاستثمار الأجنبي المباشر في قطاعات الزراعة والطاقة والبنى التحتية والمالية والابتكار.

وتركز ورشة العمل الأولى ضمن ورش عمل "بناء القدرات الاستثمارية"، على التقنيات الناشئة وما تتيحه من فرص استثمارية غير مسبوقة وكالات ترويج الاستثمار. وتتناول ورشة العمل الدور الذي يمكن أن تلعبه وكالات الترويج للاستثمار في تهيئة المناخ المناسب لاجتذاب الأنشطة الاستثمارية والترويج للانخراط استثمارياً في قطاع التقنيات الناشئة.

أما الجلسة التفاعلية التالية والمخصصة لغرف التجارة والصناعة، فستجمع تحت سقف واحد قادة الأعمال لمشاركة الحضور رؤاهم حول أفضل الممارسات، والدور الحيوي الذي تلعبه غرف التجارة للوصول إلى أهداف التنمية المستدامة، ومحورية دور القطاع الخاص في تحقيق استدامة التنمية بالشراكة مع القطاع الحكومي.

ويدير رئيس معهد صندوق الثروة السيادية الجلسة الرابعة، والتي تتناول طبيعة ملكية الأصول العامة من كافة الأشكال والأحجام، بما فيها الصناديق السيادية، وبنوك التنمية، وصناديق المعاشات، والتقاعد. تليها جلسة عمل تتناول تعظيم فوائد الاستثمار المستدام، وذلك بالشراكة مع "وافتك"، في الوقت الذي تركز فيه ورشة العمل السادسة والأخيرة على القرارات الاستثمارية التي تتخذها الشركات، وكيف يمكن لوكالات الترويج للاستثمار التأثير على عملية اتخاذ القرارات من خلال أنشطة التسويق والاتصال.

ويشهد ملتقى الاستثمار السنوى في دورته للعام الجاري حزمة متنوعة من الأنشطة مثل المؤتمر والمعرض وورش عمل بناء القدرات الاستثمارية، وعروض تقديمية عن الدول المختلفة، وحفل عشاء المستثمرين، وجوائز المستثمرين، وفعاليات تجمع بين الجهات الحكومية بعضها البعض من جانب، ومع القطاع الخاص من جانب آخر، فضلاً عن استعراض ابتكارات الشركات الناشئة والمسابقات،